الطريق الوحيد معالم الأسرة الصالحة رحلة الأربعين تعرف علینا بقلم استاذ البريد الكتروني فیسبوک تويتر انستقرام تلغرام
|| 16/12/06
رحلة الأربعين عام 1437 بقلم سماحة الشيخ بناهيان 5

كيف نوقظ في ضميرنا الحاجة إلى النور؟

يحتاج الإنسان إلى أكثر من الماء و الهواء. 

فعندما تنسدّ حاجة الإنسان إلى النور ويمتلئ نورا تصبح باقي احتياجاته في الهامش.
إن مختلف الاحتياجات تفسد روحنا والانشغال بسدّ الاحتياجات والتعلّق الشديد بها يشقينا.
لقد أنبأتنا الروايات أن في الأيام التي كان النبيّ موسى يناجي ربّه لم يأكل ولم ينم. فلنجد حاجتنا إلى النور ولنوقظ هذه الحاجة في ضميرنا بادئ ذي بدء، ثمّ نعمد إلى سدّ حاجتنا هذه.
بعد ما نتجهّز بالنور يرشد عقلنا ويصيب في تشخيص كل الحقائق وستعتدل وتسمو عواطفنا ورغباتنا ونعشق اللّه عزّ وجل.
ومن أجل أن نشعر بمدی حاجتنا إلى النور لابدّ أن نعيش فترةً في مناخ نوراني وننغمس في النور ولا نخرج منه. فبعد ذلك إن ابتعدنا عن النور لحظة واحدة يضيق فؤادنا ونشتاق إلى النور.
إن مسيرة الأربعين هذه لخير فرصة للانغماس في النور. وبعد الأربعين سنزداد شعورا بالحاجة إلى النور. وسنشتاق إلى الحسين(ع) وكربلاء دائما. 
وسوف تضمحلّ الكثير من الصفات السيئة بهذا النور وتزول الكثير من مشاكل الإنسان الروحيّة.
يا أباعبداللّه! نشكرك على أن دعوتنا إلى ضيافة النور هذه. لن ننسى فضلك علينا أبدا. فلا تنسَ ضيوفك أيضا.

|| 16/12/05
رحلة الأربعين عام 1437 بقلم سماحة الشيخ بناهيان 2

إن فضل الشعب العراقي في الأربعين، هو أنه جعل ذكر سيد الشهداء(ع) عالميّا 

يقوم الشعب العراقي في الأربعين ببناء مستقبله وإعماره، إذ أن مستقبل كل شعب مرهون بالتضحيات والملاحم التي يجسّدها اليوم.
إن حبّ الشعب العراقي لأهل البيت(ع) هو الذي مكّنه من المقاومة ومواجهة الإرهابيّين والتحرّر من نير الاستكبار العالمي. وهو يجسّد هذا الحبّ في الأربعين مئات الأضعاف، فلابدّ أن يكون مستقبله أكثر ازدهارا وإشراقا من الماضي.
إن فضل الشعب العراقي في أربعين الحسين(ع) هو أنه جعل ذكر سيد الشهداء عالميّا قد ملأ صداه الخافقين. العالم اليوم متعطّش إلى المعنوية الأصيلة والملاحم العقلانية والعواطف الإنسانية. وزيارة الأربعين تسدّ كلّ احتياجات البشر هذه، كما تدلّ أهل العالم على عين المعرفة والحقيقة.
فلابدّ للعراق أن يستعدّ لاستضافة جمیع العقلاء والأحرار وذوي القلوب السليمة في العالم، وهذا تمرين واستعداد لحكومة الإمام المهدي (عج) العالميّة التي سوف تكون عاصمتها العراق.

الأربعين وإلى جانب كونه ملتقى لجميع أحرار العالم، سوف يصبح محلّ انعقاد ندوات تخصصية لكافة نخب العالم في سبيل تظافر الأفكار والرؤى لمعالجة مشاكل البشر.


 

|| 16/05/09

نبذة عن حياة سماحة الشيخ بناهيان

ولد سماحة الشيخ بناهيان في عام 1965م. في مدينة طهران وكان والده من العلماء والمبلغين الناجحين في طهران. بدأ بدراسة الدروس الحوزوية منذ السنة الدراسية الأولى من مرحلة المتوسطة (1977م.) ثم استمرّ بالدراسة في الحوزة العلمية في ... 

|| 16/03/01

بقلم سماحة الشيخ بناهيان: موقفنا من الفضاء الافتراضي؟

لقد أثارت أضرار الفضاء الافتراضي وفرصه جدلا كبيرا وأسئلة متعددة بين الشباب المتديّن والثوري. فكتب سماحة الشيخ عليرضا بناهيان مقالا يجيب عن بعض هذه الأسئلة. لقد تطرّق هذا المقال إلى بعض القضايا من قبيل الفضاء الافتراضي والتقنيات الحديثة والانترنت وحدّد تكليف الشابّ المسلم تجاه هذه القضايا، فإليك النص الكامل لهذا المقال: