الطريق الوحيد معالم الأسرة الصالحة رحلة الأربعين تعرف علینا بقلم استاذ البريد الكتروني فیسبوک تويتر انستقرام تلغرام
15/03/09 چاپ
 

محاضرة سماحة الشيخ الأستاذ بناهيان في هيئة الشهداء المجهولين الأسبوعية

حاضرة سماحة الشيخ الأستاذ بناهيان في هيئة الشهداء المجهولين الأسبوعية، تطرّق فيها إلى مقاطع من رسالة قائد الثورة الإسلامية إلى الشباب الأوروبي والأمريكي، ثم انطلق منها إلى إعطاء مقترح في سبيل التعامل المؤثر مع أروبّا والمسيحيين. فإليك موجز من نصّها:

  • المكان: طهران ـ هيئة الشهداء المجهولين الأسبوعيّة
  • الزمان: 8 ربیع الثاني 1436

إن رسالة قائد الثورة الإسلامية الجديدة فتحت علينا فصلا جديدا للحوار مع أهل العالم على أساس الفطرة

  • لقد فتحت رسالة سماحة السيد القائد إلى شباب الغرب فصلا جديدا في الثورة الإسلامية ونشاطاتها الثقافية والجهادية على الشباب الثوري. بعبارة أخرى، إن هذه الرسالة قد فتحت فصلا جديدا للحوار مع أهل العالم، وهو حوار ينطلق من مخاطبة فطرة الناس. كما نجد أن الأرضيّة المادّية لهذه النشاطات والعلاقات متوفّرة اليوم. وبالتأكيد إذا استخدمت وسائل الاتصالات هذه لصالح الحقّ، سوف تجسّد فطرة الإنسان قوّتها.
  • إن فطرة الإنسان ونزعته الطبيعية إلى الحقّ من القوّة بمكان بحيث تقدر على الإطاحة بأعظم القوى الواهية (پوشالی) وأن تقضي عليهم، وكذلك تقدر على صنع أكبر قوّة عظمى على أساس الحق. كما أن قوّة الفطرة هي التي سوف تمكّن لحكومة الإمام الحجة(عج). فعلى أساس فطرة الإنسان هذه يتبلور الإيمان وتترسخ دعائمه.

إن عمليات التوعية وإنعاش الفطرة بحاجة إلى تدبير

  • لا ينبغي أن نستقلّ فطرة الناس. إن البعض ينظرون إلى الناس كأناس آليين يبرمج لهم آباؤهم ومعلموهم ومدراء وزارة التربية والمؤسسات الثقافية وغيرهم، ولكن ليست هذه برؤية صائبة. لأن كلّ إنسان يحمل مجموعة من الخلفيات والنزعات منذ ولادته. كما يقول الله سبحانه وتعالى: (فَأَلْهَمَها فُجُورَها وَ تَقْواها)[الشمس/8]. فقد ألهم الناس بكثير من الإلهامات ولكن لابدّ أن نحظى بالقدرة والمهارة التي نعبر بها من الموانع حتى نصل إلى فطرة الناس.
  • يجب أن نتحلّى بفن إيقاظ الفطرة، كما أن إبليس يملك أرقى أنواع الفن في إغواء الناس وخداعهم. لابدّ لنا أن نكسب القدرة على الوصول إلى فطرة الناس. كما نحن بحاجة إلى تدبير في عمليات الوصول إلى فطرة الناس وتوعيتهم وإنعاش فطرتهم. أحد التدابير التي يجب أن نتخذها هو الأسلوب الذي انتهجه القرآن، فقد قال سبحانه: (قُلْ یا أَهْلَ الْکِتابِ تَعالَوْا إِلى‏ کَلِمَةٍ سَواءٍ بَیْنَنا وَ بَیْنَکُمْ»[آل‌عمران/64]. يعني تعالوا نركّز على القواسم المشتركة بيننا وبينكم. نحن جميعا نؤمن بالله، فلننطلق من هذه النقطة ونتقدّم إلى الأمام.

لقد أيقظ النبي فطرة الناس عبر التأكيد على ما تحمله القلوب من مضمون

  • نحن في علم الكلام، لم ننتج لحدّ الآن خطابا قادرا على إيقاظ فطرة الناس ومشتركا بين جميع أبناء البشر، بينما كان النبي(ص) يستخدم هذا المنهج بسهولة في سبيل إيقاظ الفطرة، فكان ينطلق مما يؤمن به الناس، ثم يوقظ فطرتهم من خلال هذا القاسم المشترك. فعلى سبيل المثال: «أَتَى رَجُلٌ النَّبِيَّ فَقَالَ إِلَى‏ مَا تَدْعُو یَا مُحَمَّدُ فَقَالَ‏ أَدْعُوا إِلَى اللَّهِ عَلى‏ بَصِیرَةٍ أَنَا وَ مَنِ اتَّبَعَنِي‏ وَ أَدْعُوكَ إِلَى مَنْ إِنْ أَصَابَكَ ضُرٌّ فَدَعَوْتَهُ کَشَفَهُ عَنْكَ وَ إِنِ اسْتَعَنْتَ بِهِ وَ أَنْتَ مَقْهُورٌ أَعَانَكَ وَ إِنْ سَأَلْتَهُ وَ أَنْتَ مُقِلٌّ أَغْنَاكَ وَ إِنْ ضَلَلْتَ فِی فَلَاةِ الْأَرْضِ أَرْشَدَك» [مشکات‌ الأنوار/ص75] و كذلك يقول أبو تميمة وفدت على رسول الله(ص)... ‏فَقُلْتُ إِلَى مَا تَدْعُو یَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: «أَدْعُوكَ إِلَى الَّذِی إِذَا کُنْتَ بِأَرْضِ فَلَاةٍ فَأَضْلَلْتَ رَاحِلَتَکَ فَدَعَوْتَهُ أَجَابَكَ وَ أَدْعُوكَ إِلَى الَّذِی إِذَا اسْتَنَّتْ أَرْضُكَ أَوْ أَجْدَبَتْ فَدَعَوْتَهُ أَجَابَكَ. قَالَ: فَقُلْتُ: وَ أَبِیكَ لَنِعْمَ الرَّبُّ هَذَا فَأَسْلَمْتُ» [کنزالفوائد/1/212]. وكذلك اليوم عندما نقرأ مكتوبات مختلف الناس من مختلف المدارس والمذاهب، نجد أن جميعها تنطوي على ما يشابه كلام النبي(ص) هذا في وصف الله عز وجل.

في عمليّة إيقاظ فطرة الناس، لابدّ من التأكيد على القواسم المشتركة/ ليس الآن وقت التأكيد على أوجه الاختلاف

  • يجب علينا في عملية إيقاظ فطرة الناس، أن نركّز على الأوجه المشتركة. فليس الآن زمن التاكيد على أوجه الاختلاف. الآن هو وقت كشف القواسم المشتركة والتأكيد عليها. من المعلوم أننا قد تميّزنا وإن جميع الدنيا قد عرف تميّزنا هذا. لقد صرّح أحد المسؤولين الفرنسيين في الثقافة: في هذا الأسبوع الأخير أي بعد انتشار رسالة قائد الثورة الإسلامية ازداد بيع القرآن في فرنسا إلى ضعف. [الوكالة المركزية للأنباء، الخبر379190] فهذا ما يُشعِر بأنّا لم نعد مجهولين كما في السابق. فلم يعد تكليفنا اليوم هو أن نحافظ على كياننا كأقليّة في العالم. لقد أثبتت رسالة سماحة السيد القائد الأخيرة أننا لم نعد أقلية في العالم، أو لم نعد من الأقليات التي في معرض الخطر والانقراض.
  • علينا اليوم أن نهدف إلى إيقاظ الفطرة، لأن الفطرة تملك قوّة عالية جدّا. حسب الناس أن تستيقظ فطرتهم، فبعد ذلك إذا سمعوا اسم الإمام الحسين(ع) ورأوا مشاهد إقامة عزاء الإمام الحسين(ع) أو مشاهد الأربعين وزيارة كربلاء المقدّسة، تفور قلوبهم وتهيج مشاعرهم وتتحوّل شخصيّتهم وهذا هو دور الفطرة. كما عندما تستيقظ فطرة الناس، تجد جماهير الشباب يزورون المناطق الحربيّة للدفاع المقدّس طوعا وشوقا، ثم يحدث تحوّل وانقلاب في ضميرهم وهذا هو دور الفطرة، لا دور المعلمّين والأساتذة. وإن هذا هو شيء من جنس التلاوة التي تفجّر فطرة الناس وتثير دفائن العقول.

إن رسالة سماحة السيد القائد الأخيرة، كانت من جنس التلاوة

  • لقد تمثّلت أوّل مهمّة النبي الأكرم(ص) في التلاوة، إذ أنها تجعل الناس في معرض الآيات الإلهية، ثم تقوم الآيات الإلهية بالعمل على فطرة الناس في سبيل تفعيلها وإيقاظها. طبعا تبيين العمليّة التي تجريها الآيات الإلهية على فطرة البشر ليس بأمر هيّن، ولكن من المؤكد أن الآيات القرآنية تشتغل على قلوب الناس. وإنّكم تستطيعون أن تقرأوا ذكريات أولئك الذين اهتدوا إلى ديانة الإسلام عبر استماع آيات القرآن أو قراءتها.  
  • إن رسالة قائد الثورة الأخيرة هي من قبيل (یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِه)[آل‌عمران/164] يعني أنها تجعل المخاطبين في معرض الآيات الإلهيّة. وكأنها لم تصل بعد إلى مرحلة (ُيزَکِّیهِمْ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ)[آل عمران/164].
  • لقد اعتمد سماحة السيد القائد على موقعه وشأنه، فإن موقعه وهو يرأس حكومة لها مواجهات مع البلدان الغربية يعطي لدعوته أبعادا ومعانيا كثيرة.
  • إن كونه على رأس حكومة مستقلّة قد تحدّت القوى العظمى في مواقف كثيرة، قد زاد هذه الرسالة معنى وأهمية لدى أنظار أهل العالم، وإلّا فلو كان سماحته مجرّد عالم دينيّ من بين باقي العلماء، لكان تأثير رسالته أقلّ بكثير من تأثيرها الآن.
  • تحظى هذه المبادرة بأهمية بالغة، إذ تجسّدت في قائد قاد بلدا وثورتا بكلّ قوّة واقتدار، ثم استخدم كل رصيده لإيصال رسالة، وهي رسالة تدعو الناس إلى «التلاوة». فقد جسّدت هذه الرسالة إحدى فوائد الثورة ونظام الجمهورية الإسلامية والحاكميّة الدينية.

إن هذه الرسالة من جنس التلاوة، والتلاوة من الأعمال التي تهدف إلى إيقاظ الفطرة

  • إن هذه الرسالة من جنس التلاوة، والتلاوة من الأعمال التي تهدف إلى إيقاظ الفطرة. إن فطرة الإنسان لقويّة جدّا. ولا تنطوي قراراتنا الذهنية على مثل هذه القوّة أبدا. فقد قرّر البعض أن يكونوا يهوديين أو نصرانيين أو مسلمين ولكن لم تزدهر فطرتهم بعد، ولم تشهد فطرتهم بحقّانية طريقهم. أحيانا يقرّر الإنسان بذهنه أن يكون محبّا لشيء ما أو قضيّة ما، ولكنّه ليس إلا قرارا ذهنيا وشتّان ما بين «القرار الذهني» و «القرار الروحي».
  • إن قلب الإنسان المضطرب وعدم الاستقرار الذاتي للإنسان المستقى من فطرته أرفع قدرا وأهمّ شأنا من قراراتنا الذهنية التي نتخذها لأنفسنا. لقد قرّر كثير من الناس أن يكونوا من أهل هذه الديانة أو تلك، ولكنّها ليست سوى قرارات ذهنية غير ثابتة. فإنكم تقدرون على اجتياز هذه القرارات الذهنية، أما القرارات الفطريّة أعمق بكثير من هذا المستوى.

لابدّ أن نتحدّث مع أهل الغرب بلسان الفطرة

  • إن الفطرة توحّد بين الناس. لقد حاول مفكّروا الغرب كثيرا أن يبرّروا بعض أنماط الحياة التي تصبّ في صالح مستكبري العالم وطغاتها، في سبيل ترسيخ دعائم حاكميتهم أو تعزيزها. في حين أن الناس كلّهم من جنس واحد ولم يشتملوا إلا على روح وفطرة واحدة. إن همّ جميع الناس المشترك هو عبادة الله وتعلقّهم العميق بالله وهذا ما هو مودع في قطرة الناس جميعا.
  • أولئك الذين يريدون أن يتحدثوا مع أهل الغرب، إن استطاعوا أن يتحدّثوا معهم بلسان الفطرة أو أن يكتشفوا لسان فطرتهم فسوف یکون کلامهم مؤثرا جدّا. ولا يخفى أن في حياة النبي الأكرم(ص) والأئمّة الهدى(ع) وكذلك في القرآن الكريم طاقة لا يستهان بها في فتح لسان فطرة الإنسان.

لننطلق إلى الحوار مع الشباب الغربي من القواسم المشتركة

  • لابدّ أن ينطلق الحوار من القواسم المشتركة، فيجب التأكيد على هذه المشتركات لننتهي شيئا فشيئا إلى ما نطمح إليه. هنا وبمناسبة ميلاد الإمام الحسن العسكري(ع)، نشير إلى أحد القواسم المشتركة التي هي من عجائب التاريخ. وهي قصّة زواج الإمام الحسن العسكري(ع). كانت قصّة زواج الإمام الحسن العسكري(ع) قصّة عجيبة حتى بإمكاننا أن نعتبر زواج الإمام العسكري(ع) من أعجب زواجات التاريخ. إن حكمة زواج السيدة نرجس مع الإمام الحسن العسكري(ع) مع ما تنطوي عليه القصّة من عجائب وغرائب وتفاصيل وتعاقيد، هي من المواضيع التي حريّ بالإنسان أن يقف عندها طويلا علّه يتوصّل إلى شيء من أسراره ورموزه.
  • إن هذه القصّة قصّة غرامية بمعنى الكلمة وفي نفس الوقت معقّدة وجميلة ومعبِّرة جدا كما أنها ملهية وممتعة جدّا. وكأن قد أخرجت القصّة لهذا اليوم، أي في العصر الذي بات كثير من الناس يقضون ساعات فراغهم فيه بمتابعة هذه القصص. حتى لو استبدلتم أبطالا وهميين بأبطال القصّة هذه وکتبتم قصة مشابهة لأحدثها مع ذلك تكون قصّة ممتعة، يعني يفهم جمال هذه القصّة كل الناس لا الشيعة فقط. أما الأهمّ من ذلك أن هذه القصة تكشف عن قاسم مشترك بين المسلمين والمسيحيين.

يجب أن يعرف جميع الأوربيّين أن والدة إمام زماننا أوربّيّة

  • يجب أن يعرف جميع الأوربّيين أن والدة إمام زماننا الذي كلّنا في انتظاره، أوربّية. باعتبار أن من شأن هذه القصّة الجذّابة أن تشقّ طريقها إلى قلوب الناس وفطرتهم، فيا ترى ماذا سيحدث إن انتشرت هذه القصّة في أروبّا واطّلع عليها الأوربّيّون؟! فلماذا لم توصّلوا إليهم هذا الخير؟
  • السيدة نرجس من أحفاد النبي شمعون(ع) وصي النبي عيسى(ع) وهي من بنات ملك الروم. وإنّها قصّة حياتها وزواجها من القصص الجميلة والجذّابة جدّا. ثم إن المصادر التي نقلت هذه القصّة وكذلك أسناد روايتها أكثر من كثير من القصص المشهورة التي أصبحت من معتقدات الناس وأخذت مأخذها في حياتهم. فقد جاءت هذه القصة في بعض كتبنا الروائية من قبيل كمال الدين للشيخ الصدوق والغيبة للشيخ الطوسي ودلائل الإمامة.
  • خلاصة الأمر هي أن والدة مولانا إمام الزمان(عج) من أهل الروم. فما يجب أن نفعله الآن تجاه هذه القصّة الجذّابة؟ فاذهبوا وتأملوا في كيفية العمل في هذا المجال. ولا بأس أن تعرفوا أن أحد إخوتنا من فضلاء الحوزة قد كتب هذه القصّة الجميلة والجذّابة على صيغة رواية قصصية. إلا أنه لم يخاطب في كتابه المسيحيين والأوربّيين.

قصة زواج الإمام الحسن العسكري(ع) مع الفتاة الرومّية

  • أصل هذه القصّة هي أن قال رجل باسم «محمد بن بحر الشيباني»: جئت إلى كربلاء في عام 286هـ وزرت قبر الإمام الحسين(ع)، وبعد ذلك توجّهت إلى زيارة مولاي الإمام موسى بن جعفر والإمام الجواد(ع). فانتابني حال معنوي ممتع وأجهشت بالبكاء. بعد أن مسحت دموعي رأيت شيخا كبيرا يكلّم أحدا. فعرفت من كلامه أنه إنسان جليل. فذهبت إليه وقلت له: أنا كنت أبحث عن إنسان مهذّب لأنتفع من علومه ومعارفه، فهلاّ أفدتني بهذه المعارف؟ فقال له الشيخ الكبير: وكيف أثق بك؟ فأجابه: إن معي أحاديث لأهل البيت(ع). فعرض عليه الروايات ووثق به الشيخ الكبير.
  • فأخذ يحدثه الشيخ الكبير عن قصّة حياته والتي ترتبط بالإمام الحسن العسكري(ع). كان هذا الشيخ ممن يتردد على الإمام الهادي(ع) فترةً. وكان الإمام الهادي(ع) يعلّمه بعض الأحكام. ومن جملة الأحكام التي علمّها إياه الإمام الهادي(ع) هي أحكام بيع العبيد والإماء. ولذلك فكان متضلّعا في هذا الموضوع. فقال: ذات ليلة كان قد مرّ على الليل بضع ساعات وإذا بالإمام الهادي(ع) استدعاني. فذهبت إلى الإمام فرأيت ولده الإمام الحسن العسكري(ع) جالسا هناك، وكذلك السيدة حكيمة كانت حاضرة خلف الستار.
  • فقال لي الإمام: أريد أن أكلفك بمهمّة خطيرة جدّا، فهل أنت مستعدّ لإنجازها؟ قلت: نعم سيدي ومولاي. فقال لي: إذهب إلى بغداد وانتظر زوارق السبايا والإماء، فإذا جاءوا بهم لا تتقدم بادئ الأمر. ثم انظر بين الإماء فإن بينهنّ أمة قد ارتدت حجابا كاملا وتنظر من وراء ستار وخمار، وهي تمتنع من أن يشتريها أحد. فتقدّم إليها وسلّمها كتابي واشترها بهذه النقود التي في الصرّة ثم اتِ بها إلينا.
  • قال الشيخ: فذهبت فعلا إلى بغداد وفق العنوان الذي وصفه لي الإمام. فرأيت زورقا يحمل مجموعة من السبايا الإماء الذين قد أسروا في معركة بين المسلمين وأهل الروم. فكما أشار عليّ الإمام الهادي(ع) انتظرت سائر الشرّاء لیشتروا ِما طاب لهم من الإماء، ثم وجدت الفتاة التي وصفها لي الإمام الهادي(ع) ولكنها كانت لا تسمح لأحد أن يشتريها. وكانت تقول لبيّاع الإماء: لابدّ أن يبتاعني من يسكن قلبي إليه وإلى أمانته وإيمانه لأرتضي مصاحبته.
  • وأكمل الشيخ قائلا: عند ذلك أخرجت كتاب الإمام الهادي(ع) وسلمتها لبيّاع الإماء وقلت له أن يسلمّها لتلك الفتاة. فاستلمت الفتاة الكتاب وأخذت تقرأه فما لبثت إلا وأجهشت بالبكاء ووضعت الكتاب على عينها وقالت: بعني إلى صاحب هذه الرسالة. فسلّمت المبلغ إلى البيّاع وجئت بها الإمام(ع).

النبي(ص) يخطب حفيدة وصي النبي عيسى(ع) لحفيد وصيّه

  • أثناء الطريق، أخذت السيدة نرجس تقصّ قصّتها على الشيخ الكبير وقالت: أنا حفيدة قيصر الروم وأمّي من ذريّة شمعون وصي النبيّ عيسى(ع). كنت بنت الثلاث عشرة سنة وأراد قيصر الروم أن يزوّجني من ابن أخيه. فأعدّوا قاعة فخمة مجللة وزيّنوها لحفلة الزواج. ولكن أثناء ما أرادوا أن يقرأوا صيغة العقد وأورادهم وفق كتابهم المقدّس، سقطت الصلبان وزينة المجلس فتشاءموا من الزواج وتقفوا عن إتمامه. كما تشاءم قيصر الروم أيضا من هذا الحدث ما أدى إلى فسخ الزواج. ذات ليلة رأيت في المنام النبي عيسى(ع) وجدي شمعون ورأيت رجلا آخرا كان قد زار النبي عيسى(ع) وقد قام النبي عيسى(ع) إجلالا وتعظيما له وقد ألهمت في منامي أن هذا الرجل العظيم هو النبي محمد(ص). فقال النبي محمد(ص) للنبي عيسى(ع) في ذلك اللقاء: أريد أن أخطب حفيدة وصيك شمعون لحفيد وصيي. وأنا قد رأيت في تلك الجلسة في منامي الإمام الحسن العسكري(ع) فشغف قلبي به.
  • أمّا قصّة إسارة السيدة نرجس ففي خضمّ حرب قامت بين المسلمين والروم، وبعد هزيمة قيصر الروم في هذه الحرب، ارتدت السيدة نرجس ثيابا جديدة وضمّت نفسها بين السبايا متنكّرة وفق ما علّمها الإمام العسكري(ع) في المنام. فجاءوا بها عبر البحار إلى بغداد. ثم جاء بها الشيخ الذي كلّفه الإمام الهادي(ع) إلى سامرّاء حيث بيت الإمام الهادي(ع). فاستقبلها الإمام الهادي(ع) واعتنقتها السيدة حكيمة أخت الإمام الهادي(ع) وضمّتها إليها.
  • «مُحَمَّدُ بْنُ بَحْرٍ الشَّیْبَانِیُ‏ قَالَ: وَرَدْتُ کَرْبَلَاءَ سَنَةَ سِتٍّ وَ ثَمَانِینَ وَ مِائَتَیْنِ قَالَ وَ زُرْتُ قَبْرَ غَرِیبِ رَسُولِ اللَّهِ ص ثُمَّ انْکَفَأْتُ إِلَى مَدِینَةِ السَّلَامِ مُتَوَجِّهاً إِلَى مَقَابِرِ قُرَیْشٍ فِی وَقْتٍ قَدْ تَضَرَّمَتِ الْهَوَاجِرُ وَ تَوَقَّدَتِ السَّمَائِمُ فَلَمَّا وَصَلْتُ مِنْهَا إِلَى مَشْهَدِ الْکَاظِمِ ع ... مَوْلَانَا أَبِی الْحَسَنِ عَلِیِّ بْنِ مُحَمَّدٍ ع یَدْعُونِی إِلَیْهِ فَلَبِسْتُ ثِیَابِی وَ دَخَلْتُ عَلَیْهِ فَرَأَیْتُهُ یُحَدِّثُ ابْنَهُ أَبَا مُحَمَّدٍ وَ أُخْتَهُ حَکِیمَةَ مِنْ وَرَاءِ السِّتْرِ ... أَمْرِ الْجَارِیَةِ فَلَمَّا نَظَرَتْ فِی الْکِتَابِ بَکَتْ بُکَاءً شَدِیداً... فَقُلْتُ تَعَجُّباً مِنْهَا أَ تَلْثِمِینَ کِتَاباً وَ لَا تَعْرِفِینَ صَاحِبَهُ قَالَتْ أَیُّهَا الْعَاجِزُ الضَّعِیفُ الْمَعْرِفَةِ بِمَحَلِّ أَوْلَادِ الْأَنْبِیَاءِ أَعِرْنِی سَمْعَکَ وَ فَرِّغْ لِی قَلْبَکَ أَنَا مُلَیْکَةُ بِنْتُ یَشُوعَاز بْنِ قَیْصَرَ مَلِکِ الرُّومِ وَ أُمِّی مِنْ وُلْدِ الْحَوَارِیِّینَ تُنْسَبُ إِلَى وَصِیِّ الْمَسِیحِ شَمْعُونَ أُنَبِّئُکَ الْعَجَبَ الْعَجِیبَ إِنَّ جَدِّی قَیْصَرَ أَرَادَ أَنْ یُزَوِّجَنِی مِنِ ابْنِ أَخِیهِ وَ أَنَا مِنْ بَنَاتِ ثَلَاثَ عَشْرَةَ سَنَةً فَجَمَعَ فِی قَصْرِهِ مِنْ نَسْلِ الْحَوَارِیِّینَ وَ مِنَ الْقِسِّیسِینَ وَ الرُّهْبَانِ... » [کمال‌الدین/ج2/صص417-423]

 

تعليق